الجمعة، 17 مايو 2013

الإحتفاء بانهيار مملكة الصمت .. حول كتب تناولت الثورة السورية



( إنه من السابق لأوانه الحكم على هذه الثورة – ماو تسي يونغ عام 1975 حينما سئل عن الثورة الفرنسية التي قامت عام 1789 ! )

أثناء كتابة هذه التدوينة ( 17/5/2013) يكون قد مر على الثورة السورية عامان و أكثر، ستة و عشرون شهرا بالتمام ،سبعمئة و اثنان و تسعون يوما ،تسعة عشر ألف ساعة ، لكنها ليست كافية .. بعد !

تقارع الثورة السورية الثورات الكبرى في العالم ( الإنجليزية و الأمريكية و الفرنسية والروسية) أثرا و هياكل و معنى ، و يحاول الكثيرون إدراك ذلك ، توصيفا و نقلا و تحليلا و مدارسة ، و هم بين بضع كتب و آلاف المقالات و مثيلها من المحاضرات و عشرات الآلاف من المنشورات و مثيلها من المقاطع المصورة تبقى عاجزة عن ذلك ، ليس الذنب هنا ذنب الناظر و المراقب، لكن قربه من محل النظر مع اتساع حجمه كمن يلصق وجهه في الحائط منتظرا أن يرى ما كتب عليه ، و لأن محل النظر ما زال ديناميكيا حركيا لم تستقر مظاهره بعد .

لكن كل ما كتب سابقا مهم ، مهم لأنه جزء من التاريخ ، وهو المادة الخام التي سيتم قراءتها لاحقا مباحثة و مدارسة عملا على إنتاج صورة كاملة عما حدث ، ولأن بحثا كهذا لن يكون سهلا ولا ممكنا قبل سنوات أخرى عديدة ، فإن بدء العمل عليه منذ الآن ضروري ، أو على الأقل بدء التحضير له ضمن مشروع أرشيفي كبير للثورة السورية العظمى ، عسى أن يكون هذا العمل جزءا منه .

قليلة عدديا هي الكتب التي تناولت الثورة السورية حتى اليوم ، لكنها ليست كذلك إذا ما نظرنا للفترة الزمنية التي احتاجته حتى تصدر كل هذه الأعمال ، علما بأننا لم نضف كتبا تناولت الوضع السابق للثورة دون التطرق لها ( ككتاب السير على قدم واحدة لياسين الحاج صالح ) أو كتبا نشرت عن أدب السجون السورية ( بالخلاص يا شباب أيضا لياسين و عائد من جهنم لعلي أبو دهن) نشرت جميعها تحت تأثير الثورة و بسببها - أشرنا لجميعها في تدوينة مفردة هنا - ،نفسر هذا بالرغبة السورية في التعبير و التي حرموا منها كثيرا ، نتيقن هنا أن الثورة أعادت للسوريين حقهم المسلوب .. في الحديث !

ملاحظة أخيرة : شكل الفيسبوك محورا أو مجال حديث في العديد من الكتب التي تناولت الثورة السورية !

تقاطع نيران .. من يوميات الانتفاضة السورية – سمر يزبك :


( إنها مجرد أوراق استعنت بها في أيامي على مواجهة الخوف و الذعر ، و كذلك مراودة الأمل . لكنها كتابة حقيقية ، واقعية ، ولا تمت للخيال بصلة – سمر يزبك )

سمر تلك الجميلة النقية ، إذا ما سألني أحدهم عن كتاب يعيد الثائر للحظات الثورة الأولى فسيكون هذا الكتاب هو خياري ، يوميات الكتاب الأولى كتبت في 25/3/2011 بعد أقل من عشرة أيام من بدء الثورة التي دعمتها سمر منذ يومها الأول ، اليوميات الأخيرة كتبت في 9/7/2011 قبل أن تضطر سمر للسفر من سوريا ( عادت سمر فيما بعد كصحفية عبر الحدود لتسجل معاناة الناس في أربع مقالات بعنوان : بوابات أرض العدم ) .

سمر هنا كانت تنتقل بين دمشق و ريفها ، تقابل ناشطين من درعا و حماة وتنقل واقعهم ، توثق بدء العمل على إنشاء لجان التنسيق المحلية و اتحاد التنسيقيات و كيف حدث ، تستقبل تهديدات القتل من أهل قريتها العلويين و توضح كيف عمل النظام منذ اليوم الأول على شد العصب الطائفي و إثارته ، تعتقل و تضرب مرتين ، هنا في هذا الكتاب .. الثورة الأولى .


ترجم الكتاب للإنجليزية و الفرنسية و الألمانية و الإيطالية بعدما صدر باللغة العربية عام 2012 عن دار الآداب للنشر ، يقع الكتاب في 302 صفحة و يمكنك تحميله بالضغط هنا .

في اليوم العالمي للكتاب أصدر مهرجان برلين العالمي للأدب بيانا يدعو فيه المثقفين و الفنانين و الادباء و محطات الإذاعة و التلفزيون لقراءة مقتطفات من كتاب سمر يزبك ، و كان ممن وقع على البيان بول أوستر و نعوم تشومسكي . { مصدر } 
هذا و قد حصلت سمر على جائزة بنتر للشجاعة الدولية للكتاب في بريطانيا ، و على جائزة سخاروف في السويد .
حساب سمر على تويتر



سوريا الموعودة "la syrie promise" - هالة قضماني :
       

    الصحافية السورية المقيمة في باريس تتناول في كتابها الصادر حديثا (2014) بالفرنسية الشأن السوري على شكل رسائل متخيلة متبادلة عبر الإنترنت مع والدها المتوفى حديثا الدبلوماسي السوري ناظم قضماني ، يسير الكتاب في اتجاهين : الأول : يتناول الأحداث السورية الحالية و اتجاهاتها حيث تتولى هالة نقل ذلك لوالدها ، على الجانب الآخر يشرح ناظم التاريخ السوري الذي عاصره و الذي آل لما آل عليه اليوم ، هذا بعد أن تتناول الكاتبة شأن الهوية و الإنتفاضات العربية .

  
سوريا .. الثورة اليتيمة - زياد ماجد :



المثقف اللبناني الذي اختار الوقوف إلى جانب الشعب السوري منذ اليوم الأول أكمل إلتزامه بهذا الكتاب الذي صدر عن دار شرق الكتاب أوائل عام 2014 و يتناول فيه أحداث الثورة السورية الحالية ، حال داعمي النظام السوري ، التنظيمات الجهادية التي غزتها ، و كثيرا من الشؤون السياسية و الثقافية المتعلقة بها .



ترجم الكتاب للفرنسية عام 2014 و أهدى زياد النسخة الفرنسية لرزان زيتونة ، سميرة الخليل ، و فائق المير  



الخلاص أم الخراب ؟ .. سوريا على مفترق طرق - مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان :



في الشهر الثالث من عام 2014 أصدر مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان كتابا يتناول مصائر الثورة السورية و عن ما يمكن أن تؤول إليه البلد وتحولاته ، ينقسم الكتاب لقسمين رئيسيين : الأول يحتوي على خمس مقالات لخمسة من الكتاب السوريين و الثاني هو ملحق توثيقي يؤرخ لتحولات الثورة السورية خلال عاميها الأولين ، حرر الكتاب ياسين الحاج صالح و يمكن تحميله من هنا . الإنتفاضة السورية من الألف إلى الياء .. مواكبة توثيقية لأحداث الثورة السورية - منى مطر :


ما يميز هذا الكتاب أنه العمل الأول الذي تناول الثورة السورية في توثيق لأحداث عامها الأول ، لم تتجاوز الكاتبة ذلك فكان جل ما قامت به هو التوثيق الأرشيفي على طريقة الخط الزمني للمبادرات و المواقف و الأحداث طوال عام الثورة الأول بلا أي تدخل تحليلي منها بدءا من اشتعالها حتى إيقاف مبادرة الجامعة العربية بالفيتو الروسي - الصيني في الأمم المتحدة .

صدر الكتاب عن الدار العربية للعلوم-ناشرون و يقع في 392 صفحة .

موت الأبد السوري .. شهادات جيل الصمت و الثورة - محمد أبي سمرا :



( ليست الثورة السورية إذا ثورة على الحاكم ، بل هي خروج على عبادة الوثن الواحد المتجدد إلى التعددية الإنسانية التي لا يفاضل فيها ما بين البشر المختلفين الذين يريدون العيش متساويين في حياة دنيوية خالية من ذلك الإله المتجسد في وثن مقدس ، انتقلت روحه الخالدة إلى وثن يماثله في القداسة و الخلود - محمد أبي سمرا ) 

بدأ محمد محاولته لاستنطاق الصمت السوري عام 2006 بعد ثورة الأرز اللبنانية التي أخرجت الجيش السوري من لبنان ظانا أن عدد العمال السوريين الكثر في لبنان كاف لذلك ، لكن كما قال محمد فما يبدو أنه ليست مشكلة السوري هي الخوف ، بل هي كما يسميها إرادة الخوف التي تمنع حتى القدرة على الإخبار و الرواية ، فقط هي الثورة السورية التي استطاعت تغيير ذلك بكسر ذلك الجدار الصامت إلى الأبد ، فاستطاع محمد أن يعيد تجديد مشروعه بعد بدء الثورة و أن ينقل لنا شهادات خمس من أبناء جيل عاش زمن الصمت و زمن الحديث ، زمن الذل و زمن الحرية ، زمن سورية الأسد و سورية الجميع ، معلنا بشهاداته موت الأبد السوري !

الشهادات الخمس كانت بدءا مع أستاذ جامعي سوري-لبناني يحمل الجنسية الأمريكية و مدرسا في جامعة شيكاغو ، و في انتداب إلى جامعة حلب ما بين أعوام (2003-2006) يصف الأستاذ الجامعي وجوه الحياة الثقافية و الإجتماعية السورية و وصف الخواء الذي يعيشه الطلبة و الأساتذة على حد سواء .

يتناول الفصل الثاني شهادة لبناني من التيار الوطني الحر المناهض للوجود السوري في لبنان مما تسبب في اعتقاله في إحدى المقرات العسكرية التابعة له عام 1994، و هو يصف هنا ما تعرض له من تعذيب شديد لا يخفى على العالمين بجحيم السجون السورية ( هنا تدوينة أخرى عن أدب السجون السورية ) ، يتبجح ذلك الضابط و هو يخاطبه : سورية الأسد هي قدر لبنان ! ، لا يختلف ذلك الفكر عن ما يتعامل به النظام مع سوريتنا ، لسان حاله يقول : سورية الأسد هي قدركم ، سورية الأسد لا سورية.

الشهادة الثالثة هي قصة السوري طالب الدراسات العليا في اسبانيا الذي منع من معادلة شهادته في سورية لأنه لم ينتسب إلى البعث ، أما ردة فعله بسب الرئيس و البعث فكانت جحيمه الذي تسبب باعتقاله مرات عدة و تعذيبه و ملاحقته في سورية و لبنان ما بين أعوام 1988-2005 ، أما أخوه الذي ذهب لدمشق ليحاول البحث عنه عام 1989 فقد اختفى ولم يعثر له على أثر إلى اليوم ، ابنه البكر لبناني المولد و النشأة و الإقامة فقد اعتقل بتهمة التخلف عن الانضمام إلى الجيش العربي السوري في خضم الثورة السورية مما يعني أنه انضمام بلا انتهاء فترة للتجنيد ، الأب اليوم يزور دمشق ليزور ابنه و ليتعالج من السرطان الذي ألم به .

الشهادة الرابعة هي رواية سوريالية عن تفكك أسرة كاملة تبدأ من الجدة حتى الأبن و ابنه بين رحى معارضة النظام و الحرب الأهلية اللبنانية لتنتهي بذلك الحفيد داعما للنشطاء السوريين في لبنان و تكون غرفته ملاذا لهم .

الشهادة الخامسة هي قصة المجتمع البانياسي الطيب يرويها أحد أبنائه الجامعيين ناقلا تطور الفكر الإسلامي فيه و راويا تجربته الشخصية في الاعتقال و التعذيب و راويا نقل أبناء بانياس السنة مع بدء الاحتجاجات بالباصات إلى القرى العلوية فقط لإذلالهم هناك و الدعس و التبول عليهم في طقوس الحقد و التشفي و عبادة الرب : بشار الأسد !

شهود محمد هم شعبنا السوري ، هم ذلك الجيل الذي عاش في مملكة الصمت و الذي هدم سورها فيما بعد ، لا يستطيع جيل ولد بعد الثورة و لا جيل مات قبلها أن يشعر بما شعر به هؤلاء ، و تلك الشهادات التي تروي هذا الحاضر هي شهادات ثمينة نقدمها لكل من يسأل عن حب جيل اليوم للتعبير عن نفسه بأكثر من اللازم أحيانا ، إنها فقد القدرة عن فعل ذلك سابقا .. و سابقا فقط !

محمد أبي سمرا لبناني من مواليد قرية شبعا الجبلية عام 1953 و من سكان ضاحية بيروت منذ عام 1962 ، صدر الكتاب عن دار رياض الريس عام 2012 و يقع في 382 صفحة .


يوميات الثورة السورية الكبرى - تيار العدالة الوطني :




هذا المشروع الأرشيفي للثورة السورية هو الأضخم و هو اليوم يصل للجزء السابع و الثلاثين في عمله التأريخي للثورة السورية ، تيار العدالة تيار إسلامي محسوب على جماعة الإخوان المسلمين .

قدم مؤلفوا العمل لهذا الكتاب بالكلمات التالية :
 "إنها يوميات أعظم وأشرف وأغلى ثورة إنسانية كتبت على التوالي منذ بدايات الثورة.. ثورة تروي لطلاب الحرية وعشاقها كيف تثور الشعوب وتتحرر وتنتصر, كيف تُنتزع الحقوق ويُستمطر الفجر ويُنتزع العدل من باطن القهر,, ثورة كل محطة من محطاتها الكثر لحظات خوف وقلق ولهفة وترقب واستبسال..
المكان: سورية أم التاريخ ودرّة جبين العرب وواسطة عقد الإنسانية ومهد الحضارات,,
أما الزمان: فربيع الثورات العربية المتفجر من تونس والممتد في أعماق شعوب مصر واليمن وليبيا,,
أما الأبطال: فقوافل شهادة وحداء اصطبار .. قطرات دم غالٍ ودمع لا يكفكف في بلادنا!" .



سوريا : سقوط العائلة .. عودة الوطن - حسن صبرا :



( إلى شعب سورية العظيم الذي انتزع مكانته التي يستحقها تحت الشمس بالدم - حسن صبرا )

في هذا الكتاب يتشابك السرد القصصي و الروائي مع التفاصيل و المعلومات و الأخبار عن العائلة الحاكمة في سورية و عن القهر السوري الممتد لأربعين عاما ملحقا بالحديث عن الثورة السورية و عن بدئها رابطا ذلك بما سبق ، فيروي هنا حال الثورة في درعا و يروي قصص الاغتيال السوري في لبنان و العلاقة بين الحريري الأب و الأسد الأب و الإبن و مبشرا في نهاية الكتاب بانتهاء عهد العائلة و بدء عهد الوطن .

حسن صبرا صحفي لبناني شيعي و يقع كتابه في 527 صفحة و قد صدر عن الدار العربية للعلوم-ناشرون في السابع و العشرين من ديسمبر من عام 2012 .



العقد الأخير في تاريخ سورية .. جدلية الجمود والإصلاح - محمد جمال باروت :


قراءة شاملة لأوضاع سوريا اجتماعيا و اقتصاديا و سياسيا في العقد الأول من القرن الواحد و العشرين و استخدام تلك المنهجية المركبة لفهم الثورة (يصفها الكاتب هنا بالهبة الشعبية) التي قامت كنتيجة للبرلة الاقتصاد و تهميش الأرياف و التسلط السياسي ، لم تتناول الدراسة سوى الأربع شهور الأولى من الثورة ، لكن ما تناولته امتدادا لفترة عشرة أعوام كاف جدا ، يقول نيروز غانم في مراجعته للكتاب : عالج الكاتب موضوع البحث بالاعتماد على مقارباتٍ منهجيّةٍ عابرةٍ للتخصّصات، إذ تناول بالتّحليل آليّة اتّخاذ القرارات المحلّية ضمن إطار النظام السّياسي السّوري، ومن ثمّ انتقل ليشرح النّتائج الاجتماعيّة والاقتصاديّة لهذه القرارات على المستوى الشّعبي، كي يصل إلى عمق بنية المجتمع السّوري وتعقيداته، ويستخلص مدى تفاعله مع البعدين السّياسيّ والاقتصاديّ. ويكون الباحث بذلك -بدءًا من نقد النصّ والتّاريخ وصولًا إلى قضايا السكّان والتّنمية والمستقبليات- استطاع الرّبط بين مختلف فروع العلوم الاجتماعيّة الإنسانيّة .

في دراسة الباروت روح الباحث الرصين و ربما تكاد هذه الدراسة هي الأفضل تحليلا حتى اللحظة ، لا يبشر الباروت بأي موقف سياسي في كتابه بل يحلل و يذكر طريقة اتخاذ القرار في النظام السوري و كيف يتأثر المجتمع السوري بقرارات نظامه اقتصاديا و اجتماعيا ، و يحلل قوى النظام و المعارضة و يذكر في النهاية سيناريوهات المآل السوري ما بين التمزق أو التسوية التاريخية ، دراسة تستحق القراءة حتما على الرابط التالي ( نشرت الدراسة على حلقات متتابعة قبل أن تطبع ككتاب و تستطيع إيجاد روابطها في نهاية الرابط المرفق ) ، أو تحميلها ككتاب كامل بالضغط هنا .

يقع الكتاب في 453 صفحة و هو من مطبوعات المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات و قد صدر في مارس من عام 2012 . 

محمد جمال الباروت من مواليد عام 1958 في قرية دير حافر بمحافظة حلب ، وقد عمل مديرا و مستشارا في عدة مشاريع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية و مديرا لمشروع سورية 2025 الذي انتهى في أواخر 2007 و كان المؤلف الرئيس لتقرير الهجرة السورية الدولية ، وقد عمل أيضا أستاذا زائرا في مدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية في باريس .



خلفيات الثورة .. دراسات سورية : المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات :


قدم المركز العربي للكتاب على الشكل التالي :
صدر حديثًا كتاب جديد عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بعنوان "خلفيات الثورة: دراسات سورية" (623 صفحة من القطع الكبير). ويضم الكتاب مجموعة من الدراسات المعمقة، كتبها خبراء سوريون وعرب هم: أزاد علي، جاد الكريم الجباعي، حازم نهّار، حسني العظمة، حمزة المصطفى، خضر زكريا، سمير سعيفان، عقيل محفوض، علي باكير، مروان قبلان، منذر حلوم، منذر خدام، نبيل مرزوق، نيروز ساتيك.
والكتاب محاولة رصينة وجادة للنظر إلى ما يتجاوز الظواهر اليومية ومجريات الأحداث في الثورة السورية، ومقاربة بعض اتّجاهات البنية الاجتماعية في معناها الشامل، استنادًا إلى كمية من البيانات والمؤشّرات الموثوق بها. وقد تناول الكتاب موضوعات جوهرية في فهم ظاهرة الثورة السورية مثل التنمية المفقودة، والأساس الاقتصادي للأزمة، ودور سياسات توزيع الدخل في الانفجار الاجتماعي، والبنية التسلطية للنظام، وأكراد سورية، والحالة الطائفية في الثورة، ونقد خطاب المعارضة، علاوة على الأبعاد الجيوستراتيجية لسياسات إيران وتركيا وروسيا.

مسألة أكراد سورية .. الواقع - التاريخ - الأسطرة : المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات :



قدم المركز للكتاب على الشكل التالي : 
صدر عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" كتاب جديد بعنوان "مسألة أكراد سورية: الواقع، التاريخ، الأسطرة" (191 صفحة من القطع الصغير)، وقد أنجز فريق البحث في المركز هذه الدراسة التي شارك فيها وأشرف عليها الدكتور عزمي بشارة، وساهم في كتابة فصولها محمد جمال باروت وحمزة المصطفى وعزمي بشارة. ويتحدث هذا الكتاب عن تاريخ الأكراد في سورية، وعن نشوء مجتمع محلي كردي في منطقة الجزيرة السورية منذ عام 1925 فصاعداً، ثم يعرض أحوال الأكراد في سورية اليوم، ولا سيما الحركات السياسية التي نشأت في أوساطهم، ومدى مشاركة هذه الحركات في الثورة السورية، ومقدار التحفظ عن المشاركة في الوقت نفسه. وتخلص هذه الدراسة إلى الاستنتاج أن من غير الدقة الكلام على مجتمع كردي متواصل جغرافياً وبشرياً، أو ما يطلق عليه بعض الأكراد "كردستان الغربية" على غرار "كردستان العراق". وهذا الأمر لا يسمح بأي حلٍّ للمسألة الكردية في سورية خارج الإطار الوطني السوري خلافاً لبعض الأطروحات مثل "كردستان الكبرى" أو حق الشعب الكردي الذي يعيش على أرضه التاريخية في تقرير مصيره. ويرى الكتاب أن سورية التي تمر بمرحلة تحوّل تاريخية ربما تمنح الأكراد فرصة حقيقية لإنتاج حل ديمقراطي للمسألة الكردية على قاعدة وحدة الدولة وهويتها العربية والمواطنة المتساوية لجميع مواطنيها، لأن سورية التي يشكّل العرب فيها أكثر من تسعين في المئة لا تتعارض هويتها العربية مع حق غير العرب في التمتع بحقوق المواطنة كاملة.

يمكنك تحميل الكتاب بالضغط هنا 

سورية : درب الآلام نحو الحرية .. محاولة في التاريخ الراهن - عزمي بشارة :



في 29/8/2013 أصدر المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات و الذي يشرف عليه الدكتور عزمي بشارة مؤلفا بقلمه يتناول الثورة السورية و تحليلها بشكل كامل مع النظر للتاريخ السوري القريب و خاصة في العشر سنوات الأخيرة ، الكتاب يقع في 687 صفحة من القطع الكبير .

مراجعة موقع الجزيرة.نت للكتاب : http://www.aljazeera.net/news/pages/8062f4ce-42b7-4c13-800f-e0b9e7d91018
مراجعة المركز العربي للكتاب : http://www.dohainstitute.org/content/febdff2d-732f-4085-80ce-bd8a9b590c0c

عزمي بشارة مفكر و ناشط و محلل سياسي و دارس للفلسفة من مواليد العام 1956 .

يمكنك تحميل الكتاب بالضغط هنا .




الكرد السوريون و الحراك الديمقراطي - فاروق حجي مصطفى :


 ( كلي ثقة بأن الشراكة الحقيقية، وبناء دولة المواطنة الحقة، سوف تحققها الثورة السورية العملاقة. وهنا أشدد على أنه من المفترض بالمكونات الثقافية والسياسية وذات الانتماءات الى الأمم والمتلاحمين ضمن الشعب السوري، أن تتحرر من عصبياتها، لأجل بناء دولة فيها مواطنون ينامون على رصيف بلدهم من دون ان يشعروا بالخوف أو التنكر لوجودهم - فاروق حجي مصطفى )
ينقسم الكتاب إلى جزئين رئيسيين يتناول في الأول علاقة الكرد بالنظام السوري و بقية الأحزاب المعارضة السورية و العلاقة بين العرب و الكورد ما قبل الثورة السورية ، يذكر أيضا طبيعة التأسيس للأحزاب السورية الكردية ، بينما يتناول في الجزء الثاني انخراط المكون الكوردي في الحراك الثوري السوري ، و هو في عامة الكتاب يشدد على أنه حراك ديمقراطي و على أن الديمقراطية هي الحل الوحيد لتلاحم مكونات الشعب السوري .
صدر الكتاب عام 2013 عن الدار العربية للعلوم-ناشرون 

حكايات من الثورة السورية ( من15/3/2011 إلى 15/3/2012 ) - سعاد سوغندو الحلاق : 


( كي لا ننسى همساتهم الأخيرة لحظة رحيلهم عنا ، وكي تبقى تضحياتهم شعلة مضيئة في ذاكرتنا ، نرصد حكايات مغمسة بالدم لشعب جبار أبى السكوت عن الظلم و الفساد الذين عما سوريا - سعاد الحلاق )

قامت سعاد في هذا العمل بجمع أهم المنشورات و أجملها على الشبكات الإجتماعية طوال العام الأول من الثورة و التي لاقت قبولا واسعا و انتشارا ، عمل أرشيفي و تأريخي ضروري خاصة لغير المتابعين ولصعوبة أرشفة مثل هذا النوع من المنشورات .

صدر الكتاب عن دار أثر عام 2013 و يقع في 359 صفحة . 

قلمي و ألمي .. مئة يوم في سوريا - غدي فرنسيس :



الكتاب هو مجموع المقالات التي كتبتها غدي أثناء تجولها في سورية بعد إعلان الإنتفاضة كما تسميها ، هي كما تقول لم تقبل ما كان يعلن على أي من شاشات الإعلام فذهبت لترى بنفسها ماذا سيحدث و لتنشر سلسلة من المقالات في جريدة السفير و من ثم الأخبار بعد أن طردت من الاولى و من ثم الثانية تحت ضغط النظام السوري الذي لا يقبل أي كلمة قد توحي حتى بالاعتراض عليه ، غدي الآن تعمل في قناة الميادين الموالية للنظام السوري ، و هي لا تنكر في كتابها أن سبب قدومها الأول إلى سورية هو إنفصام الغرام الذي أصيبت به بين حبها لانتصار الثورتين المصرية و التونسية و بين حبها لبشار الأسد المقاوم ، هي تقول أنها اكتشفت غير ذلك ، و قد اعتقلت و رحلت من قبل النظام السوري .
أثارت إحدى المقالات التي كتبتها غضبا شديدا في الشارع الثائر السوري حينما وصفت مدينة حماة بأنها قندهار سورية ، و أثارت عدة تقارير نشرتها على الميادين حفيظتهم ، لكنها غالبا ما تنتهج نهج مدعي الحيادية في تناولها للشأن السوري بوضع شروط مسبقة لقبول الثورة و شروط تصحيحية لقبول النظام ، تم إيقافها مرة من قبل المجلس الثوري في مدينة الباب و قد كالت المديح على حسابها على الفيسبوك لهم مما تسبب بهجمة من مؤيدي النظام السوري عليها .

ما ميز الكتاب برأيي و ربما هي نقطة قوته الرئيسية هو الإشارة للعوامل الإقتصادية المؤثرة على الحراك الشعبي السوري و إن كان طبعا لا تختزل أسبابه فيها ، و بالطبع هذا الكتاب ليس ثوريا أبدا .
غدي من مواليد الكورة - لبنان 1989 ، درست علم الإجتماع في الجامعة اللبنانية و هي من الحزب السوري القومي الإجتماعي .
طبع الكتاب عام 2012 و هو من منشورات دار الساقي و يقع في 286 صفحة و يمكنك تحميله بالضغط هنا .



المجال العام الإفتراضي في الثورة السورية (الخصائص-الإتجاهات-آليات صنع الرأي العام)    -حمزة مصفى المصطفى : 



يحاول هذا الكتاب إعطاء المجال العام الإفتراضي و شبكاته الإجتماعية توصيفها و حجمها الحقيقي بلا مبالغة أو نقصان ، و يشرح نظريات الإعلام مطبقا إياها على المجال الإفتراضي في الثورة السورية و شارحا لها بالأمثلة و متابعا لصفحاتها ، دراسة حمزة عمل نادر و اختصاصي و ضروري من نشر المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات في ابريل 2012 و يقع في 206 صفحات .
حمزة المصطفى مساعد باحث في المركز العربي عمل سابقا باحثا تنفيذيا في مركز الشرق للدراسات الدولية في دمشق ، حاصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة دمشق و على شهادة في العلاقات الدولية من مركز السياسات العالمي في جامعة برلين الحرة .
   
شرح ميثاق المقاومة السورية - المكتب العلمي بهيئة الشام الإسلامية :




هيئة الشام الإسلامية هيئة سلفية ابتدأت من الرياض تتناول في هذا الإصدار فتاوى و مسائل شرعية تتعلق بالمقاومة السورية أو بالجهاد بالمصطلح الشرعي ، تحاول الهيئة دائما أن تراعي ظروف البلد و الحال في فتاويها أو كما يسمى "فقه الواقع" و هذا ربما ما يميزها عن غيرها من الفتاوى السلفية الجاهزة و المعلبة من بلدان أخرى .
يقع الكتاب في 230 صفحة و هو طبع و يوزع و قدم له الشيخ كريم راجح ، يمكنك تحميله بالضغط هنا .

فتاوى الثورة السورية - الإصدار الأول : المكتب العلمي بهيئة الشام الإسلامية :



أصدرت ذات الهيئة إصدارا آخر هو مجموع ثلاثة و أربعين فتوى أصدرها المكتب العلمي إجابة على أمور شرعية متعلقة بواقع الجهاد السوري في معظمها ، طبع الكتاب و هو قيد التوزيع و هو يقع في 234 صفحة و يمكنك تحميله من هنا .

سورية المغلوب على أمرها .. قراءة في أحلام الأب و كوابيس الإبن - فؤاد مطر :



( أرواح بضعة ألوف من السوريين واللبنانيين فاضت على مدى أربعة عقود نتيجة عدم التبصّر وتصحيح المسار والإغراق في التفرّد والغلوّ في التحالفات والولاءات واختصار الوطن في شخص أو حزب - فؤاد مطر )

يضم الكتاب نحو 168 مقالة للكاتب نشرت في جريدتي الشرق الأوسط و اللواء و مجلة التضامن ما بين عامي 1996-2012 ذاكرا فيها لماذا و كيف تحولت أحلام الأب حافظ السوري - اللبناني - العراقي - الأميريكوسوفياتي إلى كوابيس الإبن بشار اللبناني - الروسي - الصيني - الفسطينوإيراني. 

نشر الكتاب في 8/11/2012 و هو من مطبوعات الدار العربية للعلوم-ناشرون و يقع في 536 صفحة .



المعضلة السورية "The Syrian Dilemma" - 
                  Edited by : Danny Postel - Nader Hashimi 




الكتاب حرر بالإنجليزية عام 2013 يتحدث عن الصراع السوري الحالي و النقاش الأخلاقي و السياسي المتعلق به ، و هو يحتوي على مقالات لعدد من الكتاب التي تتناول هذا الشان و هم :
Contributors: Asli Bâli, Richard Falk, Tom Farer, Charles Glass, Shadi Hamid, Nader Hashemi, Christopher Hill, Michael Ignatieff, Afra Jalabi, Rafif Jouejati, Mary Kaldor, Marc Lynch, Vali Nasr, Thomas Pierret, Danny Postel, Aziz Rana, Christoph Reuter, Kenneth Roth, Anne-Marie Slaughter, Fareed Zakaria, Radwan Ziadeh, Stephen Zunes  

سوريا تتحدث .. فن و ثقافة من خط المواجهة  Syria Speaks .. Art and Culture from the Frontline

Edited by Malu Halasa, Zaher Omareen and Nawara Mahfoud :



نشر الكتاب عن دار الساقي الإنجليزية في الشهر السادس لعام 2014 ، و فيه مواد لأكثر من ثلاثين فنانا و مثقفا سوريا ، و يقع في 328 صفحة .
لقراءة الأصل العربي و الموسع لمشاركة ياسين الحاج صالح في الكتاب بعنوان " عن المثقف و الثورة " اضغط هنا
لشراء لكتاب اضغط هنا 
تحديث : صدر الكتاب بالعربية لاحقا عن دار الساقي أيضا في الشهر التاسع 



 : Syria .. From the Great War to Civil War

John McHugo




الكتاب الصادر أيضا عن دار الساقي الإنجليزية في ذات الفترة ( 6/2014 ) يتناول الشأن السوري منذ الحرب العالمية الأولى حتى حرب اليوم ( حربا أهلية على ما يسميها ) مستعرضا التاريخ ليصف الدولة السورية بأنها دولة هشة و أنها ما زالت كذلك منذ تقسيماتها العديدة على يد الفرنسيين و للتنازعات الطائفية فيها .

حكايات سورية ( لها علاقة بالاستبداد ) - تحرير : خطيب بدلة : 



الكتاب الذي صدر في الشهر العاشر من عام 2014 يتناول مجموعة من الحكايات المرتبطة بالاستبداد السوري ، الحزبي و الأسدي و مؤخرا الثوري و غيره ، و هو بهذا المعنى كتاب ثوري و تحرري ينتقد و يسخر و يساعد على امتلاك الكلام ، صدر الكتاب بتأثير الثورة السورية كما أن دار نون نفسها التي نشرت الكتاب بالتعاون مع مجلة كش ملك الإلكترونية إنما نشأت بتأثير الثورة السورية ، و قد قامت بنشر العديد من الأعمال الأخرى ، قام بتحرير الكتاب و جمع قصصه خطيب بدلة و هو صحفي و أديب سوري من إدلب .
يمكن تصنيف الكتاب بأنه من الأدب الشعبي الذي ينقل ما تتناقله ألسنة الناس و يعبر عن ما يشغلهم ، هو بهذا أيضا تأريخ اجتماعي ، يقع الكتاب في 263 صفحة و خمسة عشر فصلا .




بانسيون مريم - نبيل الملحم :



في هذه الرواية يقوم نبيل بتلخيص إحدى مشاكل الثورة ، قدرتها على إخراج جيلها السابق من صمته و عقدة خوفه ( عقدة إرادة الخوف كما يسميها أبي سمرة ) ، يقوم جيل الثورة رضا و جلال و فرج و سوسن بالوقوف وجها لوجه أمام جيل الصمت مريم و أنيس و رعد و ناصر ، كل واحد من هؤلاء هو ابن بيئة ما تعمد الكاتب ذكرها في رمزية مهمة و تعبيرية عن وضع الثورة الحالي .

نبيل الملحم من مواليد السويداء عام 1953 و هو صحفي و مقدم و معد لمجموعة من البرامج التلفزيونية أصدر ثلاث روايات خلال الثورة السورية ، اثنتان عن الثورة و أخرى عن أدب السجون.

صدرت الرواية عن دار أطلس عام 2012 و تقع في 247 صفحة .



رواية نبيل الأخرى عن الثورة كانت موت رحيم و التي صدرت عام 2013 عن ذات دار النشر في 157 صفحة ، في هذه الرواية يناقش نبيل الثورة و يحاول تعريفها و يضجر كثيرا من موقعها الأزرق كما يسميه ( الفيسبوك ) و عن تسلق الصبيان له ، يناقش نبيل في هذه الرواية صراع جيلين ، جيل عجوز لا يرى في الثورة إلا عملا مجهضا و عبثيا و جيل شاب يوقن بحتمية الإنتصار !.



طبول الحب - مها حسن :



مها حسن سورية مقيمة في باريس تقوم روايتها على إعطاء صورة بانورامية عن جميع وجهات النظر التي تناقش الثورة السورية على لسان شخصيات عديدة بطلتها هي ريما خوري أستاذة السوربون التي أحبت على الموقع الإجتماعي الفيسبوك شابا من بلدة كفر نبل الشهيرة لتقرر المجيء إلى سوريا لتعايش الثورة بنفسها و مع حبيبها ، الرواية تتناول مؤيدي التدخل الخارجي و معارضيه ، مؤيدي العسكرة و معارضيها ، الإسلاميون و العلمانيون ، معارضة الداخل و الخارج ، إلى آخر تلك الثنائيات التي كانت محورا لنقاش السوريين طويلا خلال عامي الثورة مما أوقع الرواية قليلا في السردية لا الروائية ، رغم ذلك يظهر انتماء مها الواضح للثورة .

صدرت الرواية عن دار الكوكب في 8/11/2012 وتقع في 187 صفحة،و تقوم دار رياض الريس بنشرها .



أيام في باباعمرو - عبدالله مكسور :





( إلى حبات التراب المشكلة لاسمها الممتد عبر حروف خمسة.. إلى.. سوريا.. الوطن والأم - عبدالله مكسور )

في هذا العمل الروائي يقوم عبدالله مكسور بعرض ثلاثي لحال السجين السوري ، و لوجهات النظر المختلفة التي تتناول الشأن الثوري السوري ، و لحال حي باباعمرو رمز حمص الشهير و هو يدك بالأسلحة الثقيلة واصفا معاناة أهله .
الرواية تحكي قصة صحفي مغترب من طيبة الإمام عاد ليقوم بإنتاج أفلام وثائقية عن الحراك الشعبي الذي يجري في سورية اليوم و هي من إصدار دار فضاءات-الأردن 2012 ، و تقع في 168 صفحة ، الرواية تم إطلاقها في معرض الشارقة الدولي للكتاب .
عبد الله مكسور روائي سوري من مدينة حماة ، مجاز في الأداب والعلوم الإنسانية وحاصل على ماجستير مهني في الإعلام والعلاقات العامة من القاهرة و هو يعمل الآن على كتابة الجزء الثاني من الرواية تحت إسم مختلف .


تحديث : 
قام مكسور بعد عام على صدور روايته الأولى بنشر الجزء الثاني منها تحت اسم : عائد إلى حلب ، و هو بهذا العمل يكمل سرده الروائي متتبعا الخط الزمني للثورة حيث توقف في روايته الأولى ، فإن كان العمل الأول يتناول أسباب الثورة السورية و طورها السلمي و طريقة تعامل النظام السوري معها فهو هنا يتناول الطور المسلح من الثورة مشيرا إلى حال الكتائب المقاتلة و ناقلا القارئ لمدار النقاشات التي تدور حولها ، غير أن المجال المكاني هنا صار حلب و المنطقة الشمالية في سورية حيث تبدو الكتائب هناك أكثر قوة و أكثر إشكالا .




وجوه من سوريا - هيفاء البيطار : 



قدمت دار الساقي الناشرة لهذه الرواية على الشكل التالي : 
في حي بابا عمرو الحمصي مات والد حسام أثناء مشاركته في القتال إلى جانب
جيش النظام. في اليوم نفسه وصل نبأ وفاة والد إياد مصحوباً بإشاعة قوية أنه كان
في بابا عمرو أيضاً، وأنه من عناصر الجيش الحر.
لم يعد بمقدور الصديقان القديمان، إياد وحسام، أن ينظرا في عيون بعضهما،
فقد يكون والدُ الأول اشتبك مع والد الثاني وقتل كلٌّ منهما الآخر.
لكن ماذا عن هيثم؟ لماذا يشعرُ بكلِّ هذا الهلع بعد استدعائه من قبل الأمن
السوري؟ وهل ستتمكّن رلى من إسقاط زوجها الديكتاتور بعد ربع قرن من
.» الزوجة تريد إسقاط الزوج « الكبت، رافعةً شعار
وجوهٌ تحفر بملامحها لحظات الثورة السورية، يبدو أشدّها ألماً وجه أم كفاح، الأم
،» العصابات الإرهابية « التي تعيش هاجس غياب ابنها الذي التحق بالجندية ليقاتل
متسائلةً: ألا يحقُّ للإنسان أن يكون جباناً؟ ألا يحقُّ لشاب أن يرفض حمل السلاح؟.

الرواية نشرت عام 2013 عن دار الساقي و تقع في 176 صفحة .




و للحديث بقية ..

الجمعة، 21 ديسمبر 2012

طعم الموت

عاش السوريون ثورة عظيمة ما زالت فصولها تتوالى حتى اليوم ، كان العنوان الأبرز لها هو التضحية ، تضحية بالنفس و المال و الولد و كل شيء ، تجلى ذلك في عدد من الشهداء تجاوز 46000 شهيد حتى تاريخ كتابة التدوينة ( 22/12/2012 ) ، غير أن المؤلم حقا أن يموت السوري بكل أشكال القتل و التدمير اللاإنساني ليظهر بعدها تماسيح الإنسانية منادين و مهددين بحرمة قتل هذا الشعب بسلاح كيماوي !! وكأن كل أشكال القتل الأخرى عمل مقبول و لا يستدعي حماية له ! .
قالوا لي بأن الموت لا يؤلم الموتى .. الموت يؤلم الأحياء ، لكنهم لم يقولوا بأنه يقتلهم أحياءً، كلماتنا عاجزة .. طوبى للشهيد ...


محمد راغب الصياح .. شهيد بإطلاق الرصاص !


أميرة الأحمد .. شهيدة القصف العشوائي !


عبدالحميد بكرو .. شهيد رصاصة القناص !


شهيد .. بمجزرة !


ابراهيم القاشوش .. شهيد بالذبح !


عبدالله الشوا .. شهيد الإعدام الميداني !


غياث مطر .. شهيد تحت التعذيب !


محمد خطاب .. شهيد بالحرق !


خضرة طرفة .. شهيدة بالخنق !


شهيد بلا اسم .. لأنه لم يأت للحياة بعد .. قتلوه في بطن أمه !


محمد قومان .. شهيد محاولة الانشقاق !


يوسف الفاعوري .. شهيد التفجير !


أنواع أخرى من الموت عاشها السوريون كالموت دهسا أو غرقا أو بانهيار بناء أو ربما بأشياء لم تخطر لنا كالحرمان من القدرة على العلاج ! أتساءل إن كنت سأضيف لأنواع الموت التي ذاقها السوريون موت الكيماوي في يوم من الأيام فربما حينها فقط سيكون ذلك حراما !
أقول فقط أن ما مات لأجله هؤلاء هو ما سنموت من أجله .. و إن ثورة خرجت لتسقط نظاما طاغيا مستبدا حرمها حريتها لن تعود قبل أن تفعل ذلك .

للمزيد حول شهداء الثورة السورية :
- موقع قاعدة بيانات شهداء الثورة السورية : syrianshuhada.com
- قصص شهداء الثورة السورية : http://www.syrian-martyrs.com/ar
- صفحة قصص شهداء الثورة السورية : https://www.facebook.com/SyrianMartyrsStories1?fref=ts